صحة المرأة

أفضل مضاد حيوي لعلاج الالتهاب الخلوي

الكثير من الأشخاص لا يعرف ما هو الالتهاب الخلوي وأضرار حدوثه في جسم الإنسان عامة، بل لا يدركون أنه بداية معظم الأمراض في حياتنا، ولكي ندرك ماهية الالتهاب الخلوي وكيفية حدوثه وماهي أعراضه وطرق الوقاية منه يجب أن نعرف أولا ما هو النسيج الخلوي السليم لكي نعلم ماذا يحدث عند الالتهاب بالتفصيل.

النسيج الخلوي

الالتهاب الخلوي

يقصد به أحد أنواع الأنسجة المكونة لجسم الإنسان وهم النسيج الضام، النسيج الظهاري، النسيج العضلي وأخيرا النسيج العصبي .

الالتهاب الخلوي

التهاب خلوي

إصابة النسيج الخلوي بعدوى جرثومية تسبب رد فعل وقائي من الجسم تلقاء العدوى، ولكن مع استمرار وجود العدوى مع عدم تغلب الجهاز المناعي للجسم عليه يجب التدخل بالأدوية لعلاج هذا الالتهاب فورا.

أسباب الالتهاب الخلوي

  1. الإصابة بعدوى بكتيرية مثل السالمونيلا والإي كولاي وغيرها.
  2. الإصابة بعدوى فيروسية مثل الإنفلونزا .
  3. الإصابة بالفطريات مثل الكانديدا المهبلية وفطريات الأذن .
  4. الاحتكاك الشديد أو التعرض للجروح أو الخدوش وغيرها .
  5. أي عدوى جرثومية أخري قد تصيب النسيج الخلوي للجلد أو الأعضاء.
  6. الإصابة بالأورام الحميدة أو الخبيثة.
  7. ارتفاع درجة الحرارة ( السخونية الشديدة) المتكرر أو المستمر.

علامات حدوث التهاب خلوي

  • احمرار المنطقة المصابة بالالتهاب الخلوي مع حدوث انتفاخ أو تورم .
  • ارتفاع درجة حرارة المنطقة الملتهبة عن بقية المناطق السليمة.
  • الشعور بالألم أو الوخز على حسب درجة الالتهاب الحادثة.
  • العدول عن الطعام أو فقدان الشهية.
  • العرق الشديد إذا كان الالتهاب شديد.
  • الصداع المستمر وغير معلوم السبب.
  • ظهور البثور أو ما يشابهها على المنطقة المصابة.
  • قد يصل الالتهاب لدرجة التسلخ عند استمرار المسبب.
  • تورم الغدد الليمفاوية المجاورة للمنطقة المصابة نتيجة انتقال العدوى أو المسبب لها.
  • التعب والإرهاق وفقدان الحيوية والنشاط مع الخمول .
اقرئي أيضا :  ماذا يأكل مريض التهاب البنكرياس؟ تعرفي على الأكل المسموح

هل الالتهاب الخلوي مزمن وخطير أم سهل علاجه؟

علاج الالتهاب الخلوي

هناك نوعان من الالتهاب الخلوي يجب معرفتهم جيدا لمعرفة علاجهم;

  1. الالتهاب الحاد الشديد: وهو التهاب لفترة قصيرة يتم فيها سيطرة الجهاز المناعي عليه والقضاء عليه وانتهائه في فترة قصيرة مثل التهاب اللثة أو التهاب اللسعة وغيرها.
  2. الالتهاب المزمن: وهو التهاب متوسط الشدة ولكنه طويل الأجل، وفيه يعجز الجهاز المناعي للجسم السيطرة على المرض، وهو أخطرهم ويجب التصدي له بكل الوسائل المتاحة ومنعه من التكرار لأنه أساس ضعف الأجهزة والجسم بأكمله.

أمراض متعلقة بالالتهاب الخلوي

معظم أمراضنا في الوقت الحالي في أساسها هي التهاب خلوي ومع مرور الوقت يضعف المنطقة المصابة ويحدث بها المرض وفي العادة يكون المرض مزمن كالتالي:

  1. القولون العصبي (التهابات الأمعاء): وهو غالبا ما يحدث نتيجة الالتهابات المتكررة للقولون وتزداد حدتها مع زيادة القلق والتوتر مما يسبب هذا المرض المزمن والمنتشر في وقتنا هذا، والذي لا يلبث أن يتعقد أكثر مسببا سرطان القولون (عافانا وإياكم الله)، لذا يجب التدخل مبكرا لإيقاف هذا المرض قبل فوات الآوان ومن أعراض هذا النوع من الالتهابات الإصابة بإمساك أو إسهال شديد، التعرق الشديد و البراز المدمم.
  2. التهابات وتقرحات المعدة: والتي باتت منتشرة أيضا وسط تلوث الماء والهواء حاليا وقد يكون بسبب الأطعمة السريعة أيضا، ومن أكثر مسببات المرض فيما يعرف بجرثومة المعدة والمنتشرة جدا في الوطن العربي خاصة مصر ومن أهم أعراضها انقطاع الشهية أو البراز المدمم مع رائحة الفم الكريهة.
  3. التهابات الكبد وتليفه: وعادة تلك الالتهابات نتيجة السموم الزائدة أو تناول الأطعمة الدسمة والمليئة بالكربوهيدرات والزيوت المهدرجه، ولا تلبث أن تتحول إلى تضخم بالكبد أو تدهن الكبد كما يعرفه الأطباء ثم تليف الكبد وإصابته بالأورام إذا لم تعالج قبل فوات الآوان.
  4. التهاب المهبل والجهاز التناسلي : والذي يعيق من الحمل، ويؤرق المرأة في حياتها الزوجية والأسرية ومن علاماته نول سوائل مهبلية لزجة باللون الأبيض أو الرمادي.
  5. التهابات المفاصل: والتي تعيق الحركة والنشاط، وتسبب خشونة المفاصل .
  6. التهابات في عضلة القلب والتي تؤذي القلب وما يحتويه من شرايين وصمامات بالقلب وقد يؤدي لارتجاع الدم والسكتة القلبية ثم الموت أو الذبحة الصدرية وغيرها من الأمراض الخطيرة.
  7. التهابات المخ والتي تسبب خلل وموت خلايا المخ وقد تسبب جلطات أو نزيف في المخ أو سكتة دماغية والموت المفاجئ.
  8. الالتهابات الرئوية: وتسبب الالتهاب شديد بالشعب الهوائية مما يسبب ضيق بالتنفس واختناق حتى الموت.
  9. الالتهابات المزمنة المسببة للسرطانات: كالتهابات البروستاتا في الذكور والشائعة جدا ومع كثرت تكرارها تؤدي لضعف البروستاتا وإصابتها بالسرطان.
اقرئي أيضا :  افرازات صفراء قبل الدورة .. على ماذا تدل ؟

لذلك لزاما على كل شخص يعاني من الالتهابات المتكررة البحث عن سببها وعلاجها فورا حتى لا تتفاقم المشكلة ويصاب الشخص بأمراض خطيرة أخرى قد تهلك حياته.

طرق علاج الالتهابات المختلفة

علاج مرض الالتهاب الخلوي

  • يجب أولا تحديد منطقة الالتهاب وفحصها جيدا من قبل الطبيب بالوسائل المختلفة المتاحة.
  • معرفة أسباب التهابها لتجنبها ومنع تكرار الالتهاب مرة أخرى.
  • مداواة وعلاج الالتهاب كل على حسب نوعه كالتالي:
  1. الالتهاب البكتيري وسببه عدوى بكتيرية يتم علاجه بأحد المضادات الحيوية اللازمة وذلك بعد عقد اختبار حساسية لنوع الميكروب واستخدام نوع المضاد الحيوي المناسب له مثل مضادات حيوية بنسلين، سيفترياكسون، أمبيسيللين، سيفاكسيم، زوراكسون وغيرها من الأسماء التجارية الشائعة
  2. الالتهاب الفطري الناتج عن عدوى فطرية يعالج بمضادات فطرية ك فلاجيل، أمريزول، كابكت، أنتينال وغيرها من الأدوية.
  3. الالتهاب الفيروسي الناتج عن عدوى فيروسية نستخدم مضادات حيوية مع مضا فيروسي ك أسيكلوفير أو لوفير وغيرها.
  4. الالتهابات نتيجة الجروح تعالج بتنظيف الجروح وتطهيرها ببيتادين وإعطاء مضاد حيوي احتياطي لمنع العدوى البكتيرية الثانوية.
  5. الالتهابات غير الملوثة بأي ميكروب تعالج بإعطاء مضاد التهابات فقط مع مسكن للآلام.
  6. العلاج بالغذاء وهو النوع الحديث الذي يدعو إلية العلماء حاليا وذلك باستخدام أطعمة لها خاصية أنها مضادة للالتهابات وبها عوامل مؤكسدة تمنع حدوث الالتهاب مثل الزنجبيل، القرفة، المكسرات، جوزة الطيب، الزعتر، الكركم، الثوم، الروزماري( إكليل الجبل)، السبانخ، الخضروات والفاكهة وغيرها من الأطعمة الصحية المحافظة على الجسم من الأمراض والالتهابات.
  7. شرب الماء بانتظام وبكميات كبيرة على مدار اليوم.
  8. ممارسة الرياضة بشكل يومي الجري أو المشي من نصف ساعة إلى ساعة يوميا، وزيادة الحركة والنشاط اليومي.

أفضل مضاد حيوي لعلاج الالتهاب الخلوي

البنسلن

يعتبر البنسلين طويل المفعول المضاد الحيوي طويل الأمد هو أكثر المضادات الحيوية كفاءة في مقاومة الالتهابات الخلوية وعلاجها بسرعة عن أي مضاد حيوي آخر، حيث يستخدم كحقنة كل أسبوعين للحفاظ على الجسم من كافة الالتهابات به ولمنع نشاط الميكروبات المسببة للالتهابات الخلوية بكافة أنحاء الجسم، وعلى الرغم من تطور وظهور أنواع أخرى من المضادات الحيوية  إلا أن البنسلين طويل المفعول أقواهم في التصدي ضد الميكروبات والجراثيم لفترة كبيرة(2 أسبوع).

السابق
أسباب وجود كتلة صلبة خلف الأذن
التالي
أفضل مشروب صحي في الصباح تعرفي عليه

اترك تعليقاً