صحة المرأة

ألم في عظام المهبل للحامل في الشهر التاسع .. أسباب و طرق علاج

عادة ما تشتكي السيدة الحامل من ألم في عظام المهبل لا سيما في الشهر التاسع من الحمل؛ خاصة مع زيادة ثقل الحمل والضغط على منطقة الحوض مما يؤدي إلى ترقق أنسجة الجسم والمفصل، لكن يجب أن يتم الإنتباه إلى هذا الأمر حيث أنه قد يكون ناتج عن الإصابة بنزيف أو التهاب بكتيري  أو قد يكون دليل على إصابة الأم بهشاشة العظام، لذلك سوف نتعرف أكثر من خلال هذا المقال على ألم عظام المهبل للحامل في الشهر التاسع وأسبابه وكيفية علاجه بصورة صحيحة.

أسباب ألم عظام المهبل للحامل في الشهر التاسع

الام اخر شهور حمل

يوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى الشعور بألم في المهبل ومن بينها ما يلي:

  • قد يكون الألم ناتج عن زيادة الضغط على منطقة الحوض وتوسع عنق الرحم وهو أمر طبيعي في هذه الفترة، لكن إذا رافق هذا الألم نزيف مهبلي أو الشعور بالتشنجات يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور.
  • كذلك قد يكون ناتج عن سقوط الطفل في منطقة أسفل عنق الرحم مما يسبب ألم الارتفاق العاني، ويزداد هذا الألم إذا كانت السيدة حامل في أكثر من جديد بالإضافة إلى أنه يحدث في صورة مبكرة ويجب أن تلجأ السيدة إلى الراحة وعدم بذل المجهود.
  • قد يكون دليل على إصابة السيدة بعدوى بكتيرية مما أدى إلى الإصابة بالتهابات في المهبل وألم خلال التبول مع الشعور بالحكة في المنطقة التناسلية.
  • إصابة السيدة الحامل بهشاشة العظام نتيجة نقص مستويات الكالسيوم.
اقرئي أيضا :  كيف تقوي المرأة مناعتها اثناء الحمل ؟

أعراض الإصابة بألم المهبل

الام الحامل

يوجد العديد من الأعراض التي يجب عليك الإنتباه إليها وزيارة الطبيب حال الشعور بها وهي:

  • الشعور بألم ونخز في منطقة العجان.
  • ألم في أسفل الظهر.
  • ألم شديد مع نخزات في منطقة الحوض.
  • عدم القدرة على المشي بصورة طبيعية.
  • الشعور بألم شبيه بـ الم المبايض
  • شد في منطقة أعلى الفخذين.
  • صعوبة في تحريك الساقين خاصة عند النزول من السيارة.

كيفية علاج ألم عظام المهبل خلال الشهر التاسع من الحمل

الم اخر شهور الحمل

يوجد العديد من طرق العلاج التي تساعد في التخفيف من الألم في منطقة المهبل، ولكن يجب أن يتم التشخيص المبكر من أجل سرعة علاج، ويتم التعاون  في العلاج ما بين طبيب أمراض النسا والتوليد وطبيب العلاج الطبيعي ومن بين الطرق التي يتم اللجوء إليها ما يلي:

  • العلاج الفيزيائي باستخدام اليد للتأكد من حركة مفاصل الحوض، الورك والعمود الفقري بشكل طبيعي.
  • التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية قاع الحوض، المعدة، الظهر وعضلات الورك
  • التمارين الرياضية في الماء.
  • النصائح والإرشادات من قبل الأخصائيين المتعلقة بوضعية الجسم أثناء الولادة ووضعية الجسم عند الاعتناء بالطفل المولود وأثناء الجماع.
  • تخفيف الألم مثل استخدام طريقة (TENS) وهي تحفيز الأعصاب عبر الجلد كهربائيًا بدون استخدام الأدوية والتي يمكن أن تُستخدم أيضا أثناء الولادة.
  • استخدام المعدات مثل العكازات أو أحزمة دعم الحوض إذا لزم الأمر.

متى يجب استشارة الطبيب عند شعور بألم في الحوض ؟

الم الحامل

يجب عليك سيدتي الذهاب إلى الطبيب المعالج في أقرب فرصة إذا كنت تعانين من ألم غير محتمل في منطقة الحوض والمهبل، وذلك من أجل الاطمئنان على سير الحمل وعادة ما سوف يطلب منك الطبيب الذهاب إلى اخصائي العلاج الطبيعي لعمل بعض التمارين التي تقوي من منطقة عظام الحوض والمهبل مرة أخرى.

اقرئي أيضا :  أكلات النفاس المفيدة .. تعرفي عليها

أما إذا كنت تعانين من ألم يصاحبه نزيف مهبلي شبيه بـ غزارة الطمث أو تشنجات بمنطقة الحوض أو ارتفاع درجة الحرارة فننصحك بالذهاب إلى اقرب مستشفى من أجل القيام باللازم حيث ان ذلك قد يشير إلى بدء المخاض، أو الإصابة بإلتهاب بكتيري قد يؤثر على حياة الجنين.

كيفية تجنب الإصابة بألم المهبل ؟

الم عظام المهبل

يجب عليك عزيزتي حواء إتباع مثل هذه النصائح من أجل تجنب الإصابة بألم عظام المهبل ومن بين هذه الطرق ما يلي:

  • يجب عليك غسل منطقة الفرج جيدًا بصابون مخصص لهذه المنطقة مع تجنب ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من البوليستر وارتداء المصنوعة من القطن.
  • عليك أن تقومي بدهن منطقة الفرج من الخارج بمادة جل الصبار فهي من المواد التي تقضي على الإحساس بالألم والحرقان.
  • يمكنك ممارسة بعض التمارين مثل تمارين كيجل وتمرين القرفصاء من أجل تقليل الإحساس بالألم وتقوية عظام منطقة الحوض.
  • قومي بوضع وسادة بين الركبتين خلال فترة النوم من أجل تقليل الضغط على هذه المنطقة، وعليك الاستلقاء على الجانب الايسر خلال النوم.
  • تجنبي حمل الأشياء الثقيلة وعدم بذل مجهود شاق حيث ان ذلك يزيد من الألم وقوة الأعراض.
  • العلاج الفيزيائي باستخدام اليد للتأكد من حركة مفاصل الحوض، الورك والعمود الفقري بشكل طبيعي.
  • التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية قاع الحوض، المعدة، الظهر وعضلات الورك
  • التمارين الرياضية في الماء..
  • تخفيف الألم مثل استخدام طريقة (TENS) وهي تحفيز الأعصاب عبر الجلد كهربائيًا بدون استخدام الأدوية والتي يمكن أن تُستخدم أيضا أثناء الولادة.
  • استخدام المعدات مثل العكازات أو أحزمة دعم الحوض إذا لزم الأمر.

التطورات التي تحدث للحامل خلال الشهر التاسع من الحمل

الم في عظام المهبل

يحدث الكثير من التطورات خلال الشهر التاسع من الحمل ومن أهم هذه التطورات ما يلي:

  • يزداد حجم الرحم بصورة ملحوظة وذلك بسبب زيادة حجم الجنين.
  • تزداد الإفرازات المهبلية، وقد تلاحظين زيادة كمية المخاط الأبيض بها وهذا أمر طبيعي نتيجة ضغط الجنين على المهبل.
  • ينخفض مستوى البطن ويمتد إلى الأمام، لذلك تشعرين بسهولة في النفس والحركة بصورة أفضل من السابق.
  • يقل الإحساس بحرقة المعدة وسوء الهضم وضيق التنفس، ولكن يزيد الشعور بالثقل أسفل منطقة الحوض.
  • يزيد عدد مرات الذهاب إلى التبول حيث أنه قد زاد الضغط على منطقة المثانة.
  • قد تشعرين باختلال في الحركة وعدم القدرة على المشي بصورة طبيعية نتيجة نزول الجنين إلى الحوض.
  • قد تشعرين بفرط في الحركة والطاقة، وهذا أمر يحدث لكثير من الحوامل.
  • قد تعانين من النزيف المهبلي الخفيف، ونزول إفرازات مخلوطة بالدماء تظهر كـ إفرازات بينة خاصة بعد ممارسة العلاقة الحميمة، ولكن يعد ذلك أمراً طبيعياً خلال هذه الفترة لكن إذا كنت تشعرين بالتعب الشديد وزيادة في كمية الدماء يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور.
اقرئي أيضا :  كل ما يخص حقنة منع الحمل كل شهر ميزوسيبت

الجنين في الشهر التاسع من الحمل

الجنين في الشهر التاسع

لا يحدث العديد من التطورات خلال هذا الشهر حيث أن الجنين قد اصبح مكتمل وجاهز للخروج إلى الدنيا في أي وقت أما عن أهم التغيرات فهي:

  • يبلغ وزن الجنين خلال الشهر التاسع حوالي 3 و3.5 كيلو جرام، وطوله ما بين 50 إلى 55 سنتيمترًا.
  • تكون بشرة الطفل ناعمة خالية من التجاعيد.
  • لا تكتمل عظامه طفلك الآن، لكن تظهر أظافره بوضوح.
  • يتخذ الجنين وضعية الولادة بمنطقة اسفل الحوض.
  • تكون ركلاته أقوى نظرًا لنمو عضلات جسمه وزيادة حجم الجنين.
  • يكتمل نمو الرئة عند الجنين، وتبدأ الكليتان في العمل بشكل أكبر.
  • يزداد نمو شعره وطوله.

عزيزتي الحامل وصولك إلى الشهر التاسع من الحمل يدل على أنك قد اجتزت فترة كبيرة واصبحت مستعدة للولادة في أي وقت لذلك يجب الاهتمام بصحتك وإستشارة الطبيب في أي من التغيرات.

السابق
تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل .. تعرفي عليها
التالي
أكلات النفاس المفيدة .. تعرفي عليها

اترك تعليقاً