العناية بطفل حديث الولادة

العناية بطفل حديث الولادة ,عندما تلد الأم لأول مرة تكون قلقة على طفلها المولود، فهي ليست عندها الخبرة الكافية للاهتمام بالطفل.

وتلجأ بعض الأمهات إلى الاستعانة بشخص لديه الخبرة فى المعاملة مع الأطفال المولودين حديثا وعادة ما تكون والدتها، ولكن يجب عليكِ عزيزتي الأم أن تتعلمي كيف تهتمين بطفلك بنفسك ولا تلجئين لمساعدة أحد آخر؛ تحسباً لأي ظرف أو لانشغال الآخرين عنكِ أنتي وطفلك.

  سنتعلم سويا في هذا المقال، بعض الطرق التى سوف تساعدك على النهوض بطفلك وصحته للأفضل.

الرضاعة  الطبيعية من الأم 

الرضاعة الطبيعية هي التي يأخذها الطفل من أمه وتعتبر من أهم العناصر التي تساعده وتمده بالمواد الغذائية.

ليس ذلك فقط، بل أيضا تعطيه احتياجه من جميع أنواع الفيتامينات والمعادن والبروتينات اللازمة لنمو صحي.

ومن الجدير بالذكر كذلك أنها تُشعر الطفل بالحب وتجعله يعرف أمه دوناً عن الجميع، وتشكيل ما يعرف بغريزة الأمومة أو الرابطة الأموية الحميمة بين الأم وطفلها.

ولذلك، فالرضاعة  الطبيعية من الأم أفضل بكثير من اعتماد الأم على اللبن الصناع وغيره من التركيبات المصنعة.

 

فوائد الرضاعة وأهم النصائح لتغذية طفلك المولود حديثا  

  • تمد الرضاعة الطبيعية من الأم الطفل بالكثير من العناصر الغذائية المتكاملة  والمثالية للأطفال. 
  • تكون واجبة على الأم إلا عندما تكون غير قادرة على ذلك، إذ يمكنك أن  تستخدمي اللبن  الصناعي حينذاك، كما أنّ الأطفال  الذين يتمتعون بصحة جيدة لا يحتاجون إلى سوائل أخرى. 
  • يجب الاهتمام  بكمية الرضعات التي يجب إطعامها لطفلك  حديثي الولادة،  من ثلاث إلى خمس رضعات في اليوم يعد مقبولا. تذكري أنه يجب على الطفل أن يتغذى جيدا في هذه الفترة. 
  • توفير الطاقة والسعرات الحرارية اللازمة للطفل.

تعليمات وإرشادات إضافية للعناية بالطفل المولود حديثا

  1. اهتمي بغذاء طفلك:
    أعطه المكملات الغذائية الغنية بالمواد المفيدة للجسم والمحتوية على نسبة عالية من الفيتامينات.
    وذلك بالطبع بعد استشارة الطبيب.
  2. احرصي على إراحة طفلك دائماً، وذلك من خلال تهيئة مكان نومه وتهيئة الجو الهادئ لينام في راحة تامة مع مراعاة تغيير الحفاضات بشكل دائم وخاصة ليلاً بأوقات نومه. 
  3. عليكي احتضان طفلك وأجعليه يشعر بـقلبك وحنانك دائماً على مدار اليوم وفي أوقات نومه. يؤثر ذلك إيجابيا بشكل كبير في بناء شخصية الطفل وثقته في نفسه مستقبلا.
  4. توفير الجو الهادئ لنوم طفلك حتى يأخذ قسطا كافيا من النوم وينعم بصحة جيدة.
  5. إرضاعه قبل النوم حتى لا يستيقظ كثيراً بالليل.

 

اختيار منظفات الجسم لطفلك حديث الولادة

يُفترض في منتجات تنظيف الأطفال ألا تكون ضارة بالطفل، وأن تكون ذات فعالية عالية.

اقرئي لائحة المكونات على العلبة، لتتأكدي من عدم وجود مواد مؤثرة على صحة الأطفال مثل (parabens, formaldahyde isothiazolinones, phenoxyethanol).

تلك المكونات قد تسبب حساسية لطفلك؛ إذ تكون بشرة الطفل رقيقة وحساسة جدا خاصة في الأشهر الأولى بعد الولادة.

أهم النصائح المتبعة للاهتمام بالطفل حديث الولادة

  1. الحرص على نوم الطفل لفترات كافية.
    ضعي في الاعتبار أن الأطفال حديثي الولادة يحتاجون إلى فترات نوم أطول من البالغين.
  2. مراقبة الطفل باستمرار لأنه في هذه الفترة، قد يتعرض الطفل للسقوط أو ابتلاع أشياء ضارة أو إيذاء نفسه بأي طريقة.
  3. تبديل البامبرز باستمرار، للمحافظة على هذه المنطقة جافة وعدم السماح بتوفر بيئة مناسبة للفطريات أو البكتيريا للنمو، أو ظهور الالتهابات الجلدية الشديدة.
  4. الاهتمام بالرضاعة الطبيعية، لفوائدها الجمة كما ذكرنا مسبقا.
  5. ونحن نعلم بالتأكيد أن بعض الأمهات قد لا تتمكن من إرضاع أطفالهن طبيعيا، بسبب مشكلات صحية أو ظروف خاصة أخرى، لذا ننصحك بمناقشة الأمر مع طبيب الأطفال لتعرفي أفضل طريقة لتغذية طفلك حديث الولادة.
  6. تفهم أن الأطفال في هذه المرحلة يبكون كثيرا.
    لذلك فرغم أن الأمر قد يبدو مزعجا وغير جيد بالنسبة للآباء، فهو في الحقيقة أمر طبيعي للمساعدة في تهدئة طفلك الذي يشعر بالنعاس أو يحتاج إلى من يحمله ويهزّه بلطف.
  7. تحدثي برقة لطفلك طمأنته بصوت هادئ، ويمكنك وضع  يدك على ظهر طفلك وحاولي أن تجربي أوضاع مختلفة لتكتشفي الوضع المناسب لطفلك.
  8. مساج الطفل في أول أيام الولادة حيث أوضحت بعض الدراسات العلمية أن تدليك جسم الطفل يساعد على الأسترخاء ويحسن نومه ويهدئه عندما يكون منزعجا.
  9. كما أن تدليك طفلك يعتبر طريقة  لتوثيق الارتباط بينكما.
  10. مراقبة التطعيمات، حيث من المهم جدًا الالتزام بالتطعيمات للطفل حديث الولادة في مواعيدها بانتظام، وذلك حفاظاً على صحة الطفل الرضيع لحمايته من التعرض إلى الأمراض المختلفة والحفاظ على صحته بوجه عام.
  11. لابد من قيام الأم بوضع الطفل الرضيع على بطنه بعض الوقت؛ وذلك لتتهيأ معدة الطفل وتكون عملية الإخراج سهلة بالنسبة لطفلك. 
  12. إسناد الطفل بعض الوقت من رضاعته، حتى لا يتعرض لترجيع اللبن الذي قام برضاعته من الأم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *