الوقاية من مرض السكر

تختلف طرق الوقاية من مرض السكر باختلاف النوع، حيث يوجد نوعان من مرض السكري  النوع 1 والنوع 2 وفي الواقع لا يوجد نهج أو استراتيجية محددة يمكن اتباعها للحد من تطور مرض السكري من النوع 1 حيث يمكن أن يؤخر مرض السكري من النوع 2 أو يحد من تطوره، على الرغم من أن عوامل الخطر تزيد بشكل كبير من احتمالية الإصابة ومن خلال موقع المرأة العربية.

الوقاية من مرض السكر عن طريق نظام غذائي صحي

  •  يساعد النظام الغذائي الصحي في الوقاية من مرض السكري، حتى لمن لا يحتاجون إلى إنقاص الوزن، كما أنه عامل مهم في الوقاية من مرض السكري.
  • يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وبالنسبة للأشخاص الذين يأكلون بشكل غير صحي فمن الجيد البدء بالخطوات والتغييرات عند الرجوع إلى النظام الصحي،
  • مثل: تقليل حجم الوجبات ومياه الشرب قبل الوجبات، لأن هذه التدابير ستساعد في تقليل كمية السعرات الحرارية التي يحصل عليها الشخص من الوجبات.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الألياف متوفرة بكثرة ومن الجدير بالذكر أن الألياف توجد في الفواكه والخضروات والفاصوليا والمكسرات والحبوب الكاملة.
  •  يوصي الخبراء بأن نصف كمية الحبوب التي يستهلكها الشخص خلال اليوم يجب أن تأتي من الحبوب الكاملة مع ملاحظة أن هناك العديد من المنتجات
  • والأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة؛ بما في ذلك العديد من أنواع الخبز والمعكرونة يمكن العثور عليها في قائمة المكونات الموجودة على ملصق المنتج.
  •  قلل من استهلاكك للأطعمة الجاهزة والمعالجة، فهي غنية بالملح والدهون والسعرات الحرارية وينصح الشخص بالاعتماد على الأطعمة المصنوعة منزليًا المصنوعة من مكونات طازجة.

الانخراط في النشاط البدني

يوصى بممارسة النشاط البدني اليومي وممارسة الرياضة لما لها من فوائد عديدة وتشمل هذه الوقاية من مرض السكري من النوع 2، وتقليل الوزن وزيادة استجابة الجسم لهرمون الأنسولين مما يقلل من مقاومة الأنسولين، ويساعد الجسم على التحكم بشكل أفضل في مستويات السكر في الدم، ويحسن نوعية النوم، ويحسن المزاج، ويخفف من أعراض الاكتئاب، ويحافظ على الاكتئاب.

هناك العديد من الأنشطة البدنية والتمارين التي يمكن ممارستها والتي تلعب دورًا في الحد من الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ونذكر منها ما يلي:

  •  التمارين الرياضية، التمارين بما في ذلك المشي وركوب الدراجات والسباحة والركض.
  • تمارين القوة بالأوزان أو المطاط المقاوم.
  •  تمارين الإطالة أو المرونة مثل اليوجا أو البيلاتس

إنقاص الوزن

المعاناة من زيادة الوزن خاصة مع وجود كميات كبيرة من الدهون وتراكمها في منطقة البطن يزيد من احتمالية مقاومة الأنسولين، والتي يمكن أن تؤدي في حد ذاتها إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ،وبالتالي يوصى بتقليلها استهلاك السعرات الحرارية تكون السعرات الحرارية اليومية أقل من تلك التي يحرقها الجسم وكمية الطعام التي يتناولها الشخص تلعب دورًا في السمنة، لذا فإن التحكم في الكميات مهم جدًا حتى لو كان الطعام صحيًا و حول دور فقدان الوزن في تحسين الصحة من الجدير بالذكر أن دراسة كبيرة وجدت أن فقدان ما يقدر بـ 7٪ من وزن الجسم الأصلي وممارسة الرياضة بانتظام يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري إلى حوالي 60٪.

أدوية السكر

بالنسبة لمرض السكري قد يصف الطبيب أنواعًا معينة من الأدوية للأشخاص في مرحلة ما قبل السكري لتقليل فرص الإصابة بمرض السكري، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأدوية لا يُنظر إليها على أنها بديل للتمارين الرياضية والنظام الغذائي بل على أنها دواء مكمل لها في حالة عدم تحقيق هذه التعليمات للأهداف المرجوة منها، تشتمل هذه الأدوية على الميتفورمين والأكاربوز ولها آثار جانبية أقل.

السيطرة على ضغط الدم

  • يساهم ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط في الإضرار بجهاز القلب والأوعية الدموية ويزيد من احتمالية الإصابة بمرض السكري،
  • واتباع نظام غذائي صحي، وتقليل السمنة والحفاظ على وزن صحي وفي بعض الحالات قد يكون من الضروري وصف الأدوية.

إجراءات أخرى للوقاية من مرض السكر

  • هناك العديد من الإجراءات الأخرى الموصى بها إلى جانب تلك الموصوفة سابقًا لتقليل خطر الإصابة بمرض السكري وفيما يلي بيان:

تقليل التعرض للإجهاد النفسي:

  • يمكن أن يتسبب التوتر والضغط النفسي في إطلاق العديد من الهرمونات
  • التي تلعب دورا واحدًا في زيادة مستويات السكر في الدم.

الحصول على قسط كافٍ من النوم:

  • قلة النوم لفترات طويلة أو قلة النوم الجيد
  • يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري.

الإقلاع عن التدخين:

  • خلال فترة الإقلاع عن التدخين قد تزيد من خطر الإصابة بمقاومة الأنسولين
  • وما يترتب على ذلك من احتمال الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ومعالجة أي مشاكل ناتجة،
  • بما في ذلك التشاور معه حول أي زيادة في الوزن قد تحدث بعد الإقلاع عن التدخين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *