أمراض عامة

تغذية مرضى القولون

تغذية مرضى القولون

تغذية مرضى القولون ، مرض القولون أصبح من الأمراض الأكثر انتشار على مستوى العالم، ويرجع ذلك لعدد كبير من الأسباب ومن أشهر هذه الأسباب هو سوء التغذية.

والاعتماد على الكثير من المأكولات التي تحفز من أداء القولون وتزيد من احتقانه، وعلى الرغم من تقدم الطب وتوفير عدد كبير من العلاجات الطبيبة للتخلص من هذه المرض.

إلا أن الأطباء يشيرون بضرورة حصول المريض على التغذية السليمة من أجل التخفيف من ألم القولون، وسنتحدث من خلال هذا المقال عن تغذية مرضى القولون بالتفصيل.

تغذية مرضى القولون

تسبب متلازمة القولون العديد من المشاكل الخاصة بالجهاز الهضمي فينتج عن هذا المرض اضطرابات في المعدة وصعوبة في عمليات الإخراج وانتفاخات في البطن وغير ذلك.

قد تكون هذه الأعراض بسيطة ولكن مع التغذية الغير صحيحة تتفاقم هذه الأعراض وتصبح غير محتملة.

وقد أثبتت العديد مم الدراسات أن التغذية السليمة تلعب دور كبير في الحد من الأعراض التي تظهر لمريض القولون.

فيجب أن يقوم مريض القولون بإعداد قائمته الغذائية بشكل صحيح وسليم حتى لا تتفاقم هذه الأعراض.

هناك عدد من الأنظمة الغذائية الصحية التي يجب أن يعتمد عليها في تغذية مرضى القولون ومنها الأنظمة التي تعتمد على الألياف.

والأنظمة التي تقل بها نسبة الدهون، الأنظمة التي تحتوي على أطعمة خالية من الغلوتين.

النظام الغني بالألياف وعلاقته بمرضى القولون

هل تعلم أن النظام الذي يعتمد على الألياف بنسبة كبيرة هو من أفضل أنظمة التغذية لمرضى القولون حيث أن الألياف تساعد في التسهيل من عمليات الهضم.

وهذا يلعب دور كبير في تيسير حركة الأمعاء تسهيل عمليات الإخراج أيضا وهذا بدوره يقلل من حالات الإمساك.

وفقًا للدراسات التي أجريت في هذا المجال أثبتت أن الأنسان يحتاج إلى كمية يومية من الألياف تتراوح ما بين 2 إلى 35 جرام.

حيث أن هذه الجرعة تساعد بشكل كبير في الحد من اعراض القولون، كما أن الألياف تعد الحل السحري لمرضى القولون.

تتوفر الألياف بصورة كبيرة في عدد كبير من الأطعمة الغذائية من أشهرها (الحبوب الكاملة بأنواعها – الفواكه – الخضروات).

فإذا كنت تعاني من مشاكل في القولون فيجب أن تحرص على تناول نوع من هذه الأطعمة يوميا.

الأطعمة الخالية من الغلوتين وعلاقتها بالقولون

  • في إطار الحديث عن تغذية مرضي القولون لابد أن نذكر ما أشار إليه الأطباء من تأثير مادة الغلوتين بشكل سلبي على مرضى القولون.
  • إذ أن تناول الأطعمة التي تحتوي على مادة الجلوتين مثل القمح والشعير والشوفان من الأسباب التي تؤدي إلى تهيج القولون فيجب الابتعاد عنها.
  • ومن الأطعمة الأخرى التي يوجد بها نسبة كبيرة من مادة الغلوتين ولا يعلم عنها الكثير هم الخبز والمكرونة فيجب التقليل منها قدر الإمكان.
  • وعند قيامك بالامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه المادة ستلاحظ الفرق من اول أسابيع.
  • وهذا وفقًا لأراء عدد كبير من المتخصصين في هذا المجال.

الأطعمة منخفضة الدهون تساعد في علاج القولون

يجب أن يعتمد مرضى القولون في عملية التغذية على المواد الخالية من الدهون.

وذلك لأنها تعد من المواد المعقدة التي تساعد على تهيج القولون نتيجة لصعوبة هضمها ومن ثم حدوث مشاكل في عملية الإخراج.

لهذا ينصح الأطباء بضرورة أن يتناول مريض القولون الحبوب ومنتجات الألبان الخالية من الدسم والبعد عن الأسماك واللحوم التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون.

أنواع الحميات الغذائية يمكن اتباعها لمرضى القولون

تتعدد وتتنوع الأنظمة الغذائية التي يمكن أن يعتمد عليها إذا كنت تعاني من مرض القولون ومنها التالي:

حمية فودماب

تسمى هذه الحمية بهذا الاسم نسبة إلى مادة الفودماب وهي من المواد التي تتوفر في كل من الموز والفراولة والعنب وعدد من منتجات الألبان.

ففي حالة الرغبة في التعرف على تغذية مرضى القولون يجب عليك اتباع هذه الحمية والابتعاد عن العناصر الغذائية التي تحتوي على هذه المادة وهذا سيساعدك في علاج القولون بصورة كبيرة.

حمية الإقصاء

وهي من الأنظمة التي يمكن الاعتماد عليها أيضا وتعتمد على الامتناع عن تناول بعض المأكولات التي تزيد من أعراض القولون ومنها التالي (الأطعمة المقلية – القهوة—الشوكولاتة – الدهون)

نصائح لتغذية مرضى القولون

في حالة اتباع أي من الأنظمة الغذائية الأنسب لتغذية مرضى القولون، هناك بعض النصائح التي لابد من اتباعها من أجل التخفيف من أعراض القولون ومنها التالي:-

  1. الحرص على الفصل بين الوجبات والقيام بعملية المضغ الجيدة من أجل تسهيل عملية هضم الطعام.
  2. تناول عدد أكبر من الوجبات مع تقليل كميات الطعام فهذا من العمليات المفيدة للقولون بصورة كبيرة.
  3. الالتزام بشرب كميات كبيرة من الماء في اليوم، تتراوح ما بين لتر إلى 3 في اليوم، فالماء من أهم العوامل التي تساعد في التحصين من حركة القولون والامعاء بصفه عامة وتزيد من قدرة المعدة على إفراز الإنزيمات التي تساعد في عملية الهضم.
  4. الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من اللاكتوز.
  5. الاهتمام بأن تكون وجبة الإفطار متكاملة الأركان وان تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف حيث أنها تمثل الحل السحري في علاج مشاكل القولون.
  6. تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، حيث أنه ينصح بالامتناع عن الأكل بعد منتصف الليل والاكتفاء بالماء والفاكهة، حتى لا تحدث مشاكل في عملية الهضم تحفز القولون.
  7. القيام ببعض التمارين الرياضية التي تساعد في تهدئة القولون وتسهيل حركة الأمعاء، فالرياضة عامل مهم في التقليل من اعراض القولون المزعجة للكثير والتي يمكن أن تبقي فترة طويلة دون أن يستجيب المريض للعلاج.
  8. الابتعاد عن كثرة استخدام التوابل عند إعداد الطعام حيث إنها تعتبر من محفزات القولون خاصة الفلفل الحار.
  9. الاعتماد على الزبادي ومنتجات الألبان حيث أنها تعتبر من المهدئات للقولون وتسهل عملية الهضم.
  10. تناول الأعشاب الطبيعية مثل النعناع والكمون والتي أثبت أنها تساعد في التخلص من الانتفاخات التي تصيب البطن.
  11. نتيجة تهيج القولون فيمكن تناول كوب يوميًا من هذه الأعشاب ومن هذه الأعشاب أيضا البابونج واليانسون والشمر.

الأطعمة الضارة في تغذية مرضى القولون

ينصح الأطباء مرضى القولون بضرورة عدم إدخال هذه الأطعمة في قوائمهم الغذائية، لما لها من أضرار عديدة للقولون.

حيث أنها تسبب صعوبات في عمليات الهضم وهذا بدوره يضغط على القولون، ومن هذه الأطعمة التالي:-

اللحوم الحمراء

تعتبر من أخطر الأطعمة على مرضى القولون وذلك لاحتوائه على عدد من المواد التي تساعد على تحفيز القولون.

وزيادة الألم الناتجة عن التهابه كما أنها تسبب العديد من المشاكل الصحية الأخرى.

الأطعمة الحارة

قد أثبتت العديد من الدراسات مدى تأثير الشطة والفلفل الحار وكثرة التوابل على مرضى القولون، لهذا ينصح الأطباء في تغذية مرضى القولون الامتناع عن تناول هذه الأطعمة.

الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون من أيضا الممنوعات بالنسبة لمريض القولون.

من المحظورات أيضا لمريض القولون تناول المشروبات الغذائية أو الكافيين حيث أنها تزيد من انتفاخ البطن ومن ثم تتفاقم الأعراض الناتجة عن القولون.

السابق
أفضل كريمات تكبير الثدي واسعارها
التالي
علاج تشقق القدمين
إقرأ أيضا

اترك تعليقاً