ضعف الذاكرة و النسيان عند الشباب

ضعف الذاكرة ,يضرب لنا البروفسور مايكل عبادى أستاذ علم العقاقير والأعصاب فى جامعة نبراسكا الطبية فى أوماها مثالا قاطعا عن علاقة المرسلات العصبية الكيماوية فى الدماغ بالذاكرة

بالقول أنت تعرف أنى أستطيع مهاتفتك فقط حينما يكون عندل هاتف، وأننى لن أتمكن من فعل ذلك حينما تكون أنت بلا هاتف فعمل المرسلات العصبية يجرى بالضبط على هذه الصورة فالوظائف الدماغية المختلفة،

بما فيها الذاكرة واستعادتها، تضطرب أو تتوقف فى غياب هذه المرسلات. يتكون الدماغ، هذا العضو الهام المستقر فى الجمجمة والذى يزن 9 باونات كمعدل من شبكة معقدة من الخلايا والجذور الخلايا والفروع المتعددة الوظائف.

ويحوى الدماغ على مثات البـلايين من العصبية التى يطلق عليها اسم النيورون والتى ترتبط مع بعضها بعلاقة شد وجذب عبر نهايات دقيقة تبدو كالجذور وتسمى المحاور والاستطالاتالعصبية.

ورغم أن المحاور العصـبية عيل إلى الاقتراب إلى أقصى حد ممكن الاستطالات فإنها تحتفظ بمسافة فاصلة عنها ولا تمسها على الإطلاق ،

ولهذا فإن على الذاكمرة والأفكار الأخرى أن تتخطى الفجوات المشبكـية كما يركض الرياضى فى سباق الحواجز .

ويمكن أن تتحول هذه الفجوات المشبكية المكرسكوبية إلى وديان طبـيعية هائلة الحجم لو انعدمت فيها المواد المرسلة مثل الدوبامين ونورايبيفرين والسيروتونين .

وتعجز حينها المعلومات عن التنقل من مكان إلى آخر وبلوغ المناطق المعنية فى الدماغ وهذا يعنى، ببساطة،

أن الإنسان عاجز عن بلوغ المعلومات المطلوبة (الذاكرة) رغم أنها محفوظة داخل دماغه تحول الذاكـرة إلى عصيدة إذا كانت المرسلات العصبية هى المادة المساعدة فى بث الذاكرة ..

من أى مادة تتكون هذه المرسلات؟

من أى مادة تتكون هذه المرسلات؟

يعتقد العلماء أن مادة الجلوكوز هى الوقود الأساسى لعمل هذه المرسلات العصبية إلا أنهم يعلقون أهمية خاصة أيضا على دور الفيتامينات والمعادن فى تزويد هذه المرسلات بالمواد الخام اللازمة لعملها.

وربما يكمن هنا بالذات سر ضعف الذاكرة أو فقدانها لأن الناس، وخصوصا من الشعوب المترفة،

يأكلون الكثير من الطعام لكنهم يخطئون دائما فى اختيار النوع اللازم لتغذية هذه العمليات الدماغية. وقد يكون البعض واعيا إلى هذه الحقيقة

وبتناول هذه المواد المغذية بانتظام إلا أنهم قد لا يتناولونها بما يكفى وبما يسعف ذاكرتهم ..

ويتساءل بعض الأطباء ما إذا كان الحد الأعلى المقرر من قبل الجهات الصحية هو بالفعل الحسد الكافى لتغذية دماغ الإنسان.

وهذه ليست المشكلة الوحيدة لأن تناول هذه المواد الهامة وفق الحد المطلوب قد لا يكفى لتغذية العمليات الدماغية فى إنسـان يعانى من مشاكل أخرى تتعلق بامتصاص وتمثيل هذه المواد ..

وهذه حالة يمكن أن تنشأ فى أغلب الأحيان بين المتقدمين فى السن وبين المعانين فعلا من ضعف الذاكرة وحالة النسيان الدائم.

وتقول البروفورة سالى ستيبلر أستاذة الجامعة فى المدرسة الطبية فى دنفر/ جامعة كولورادو إن سوء امتصاص فيتامين ب12 من الأمعاء،

وبالتالى تقلص تدفق هذا الفيتامين الهام إلى الدماغ، يصيب رجلا مسنا واحدا من كل خمسة فى الأقل.

وهذا يعنى بكلمات أخرى أن الإنسان ليس بحاجة إلى أكثر من ضعف تغذية يضاعفها سوء امتصاص فى الأمعاء كى يصاب بضعف الذاكرة .

بعض النصائح التى نحافظ على ديمومة أفكارك:

بعض النصائح التى نحافظ على ديمومة أفكارك:

أبعد يدك عن زجاجة الكحول:

. يقول البروفسور مايكل عبادى أستاذ علم العقاقير وأمراض الجملة العصبية فى جامعة ج نبراسكا/ كلية الطب فى أوماها، إن الإفراط فى شرب الكحول يفرط بخزين فيتامينات ب من جسمك فهناك متلازمة كاملة من أمراض نقص فيتامينات ب والزنك تظهر عند المدمنين وتسبب فقدان أو ضعف الذاكرة لديهم.

وهذا ليس كل شىء لأن تعاطى الكحول يأتى دائما على حساب التغذية الجيدة ويؤدى بالتالى إلى انخفاض المواد المغذية المطلوبة فى طعامك وبدنك.

تناول طعاما قليل الدهن لضعف الذاكرة

تظهر دراسة فارمنجهام الشهيرة حول القلب أنه كلما ارتفع ضغط دم الإنسان كلما زاد إخفاقه فى العديد من الفحوصات والاختبارات الدماغية بما فيها الفحوصات الخاصة بالذاكرة. ويعتقد الباحثون أن ضغط الدم العالى يؤثر سلبا على مجرى الدم إلى الدماغ ولهذا من الضرورى اتخاذ ستراتيجية تغذية معينة قادرة على خفض ضغط الد . إحدى الاستراتيجيات المجربة هى الحرص على أن لا يتجاوز حجم السعرات الحرارية القادمة من الدهن فى طعامك نسبة 25/ من مجموع الطاقة التى تتناولها.

فوائد جمة لغيتامين ب6 لضعف الذاكرة

فوائد جمة لغيتامين ب6 لضعف الذاكرة

يحدث أحيانا أن تنسى أين وضعت مفتاح سيارتك أو أن تنسى موضع سيارتك فى الجراج وهى من الملابسات التى قد تواجهك يومـيا إذا لم يتلقبدنك ما يكفى من فيتامين ب6 (يمى أيضا البيرويدوكسين) وأثبتت دراسة أجريت فى البوكوركى المكسيك أن 80/ من السكان الذين شملتهم الدراسة، وهم من أعمار متوسطة ومن الأصحاح ذوى الدخل المتوسط، يتلقون يوميا ربع الجرعة المطلوبة من فيتامين ب6 (الجرعة اليومـية اللازمة تعادل 2 ميليجرام).

وحاولت مجموعة من الباحثين الهولنديين أن تعرف ماذا سيحدث لو أنهم أضافوا فيتامين ب6 إلى طعام الرجال المسنين الأصحاح. قسموا هؤلاء المسنين فى مجموعتين وامتحنوا ذاكرة أفراد المجموعتين بواسطة صور بعض الأشياء وقوائم بأسماء بعض النساء. عالجوا المجموعة الأولى لاحقا بجرعات يومية تبلغ 20 ميليجراما من فيتامين ب6 وأعطوا إلى المجموعة الثانية جرعات كاذبة أعيد الامتحان مجددا بعد ثلاثة أشهر فاتضح أن ذاكرة متلقى الفيتامين تحسنت بشكل متوسط ولكن مؤثر وخصوصا فى قضايا الذاكرة البعيدة مقارنة بالمجموعة الأخرى.

ولهذا ينصح الأطباء بتناول فيتامين ب6 بشكل كاف ولسبب واضح أنه يعمل على إنتاج المزيد من المرسلات العصبية التى تحمل الأسماء الطويلة مثل السيروتونين والدوبامين والنوارايبينيفرين كما يقول الدكتور عبادى. إن جرعة 2 ميليجرام يوميا تعينك فى الحفاظ على ذاكرتك وتشغـيلها ويمكنك أن تحصل على هذه الكمية بسهولة من خلال مستحضرات ب كومبليكس ، ولكن احذر أن تتناول ب6 بمفرده ودون إشراف الطبيب لأن جرعة 0 10 ميليجرام منه قد تكون سامة.

تغعيل الدماغ بواسطة فيتامين ب 12:

تغعيل الدماغ بواسطة فيتامين ب 12:

حينما عولج 39 شخصا من المعانين من الأعراض العصبـية الناجمة عن نقص فيتامين ب12 بهذا الفيتامين تحسنت بشكل ملحوظ وأحيـانا دراماتيكى،

من أعراض فقدان الذاكرة والتعب والتلبك وتقول البروفسورة ستيبلر إن الطب وجد كشف تأثير نقص فيتامين ب12 على الموجات الدماغية.

ويتسبب نقص ب12 بالعديد من المشاكل للجهاز العصبى ويترافق ذلك بمناطق حارقة فى القدمين إضافة إلى فقدان الذاكرة القريبة المدى وضعف القابلية على الحساب،

يفشل حوالى ثلث المسنين من عمر يتجاوز الستين عاما فى استخلاص فيتامين ب12 من الطعام الذى يتناولونه ..

ويعود السبب فى ذلك إلى أن معداتهم ما عادت تفرز الحامض المعدى بشكل يكفى لتحطيم الطعام وتحويله إلى مواد مغذية أولية للدماغ والجسم.

ولا ينفع هنا، فى هذه السن علاج هذه الحالات بواسطة المستحضرات الجاهزة لأن المعدة عاجزة أيضا عن متصاصها.

وذلك ينبه الطبيب عادة، إذا ما ساوره الشك بوجود حالة نقص فيتامين ب12 وراء فقدان الذاكرة الذى يعانى منه المريض،

إلى منحهم العقاقير التى تتجاوز الجزء الأعلى من القناة الهضمية.

ومن النادر أن يصيب نقص فيتامين ب12 الناس الذين يعمل جهازهم الهضمى بشكل جـيد وذلك لأن تناول منتجات اللبن بشكل بسيط يوميا

أو تناول البروتين الحيوانى يكفى لتعويض هذا الفيتامين الهام. وربما يتقى الخطر الوحيد على الإنسان الصحيح الجسم من خلال الحمية الشـديدة (الريجيم) التى تقاطع منتجات الحليب واللحوم تماما.

ولكن حتى فى هذه الحالة، تقول البروفسورة ستيبلر، لن يصاب الإنسان بنقص فيتامين ب12 إلا بعد عدة سنوات من هذه الحمية الشديدة.

ويفترض أن تكون منتجات الأجبان واللبن واللحوم غنية بفيتامين ب12 علما أن الجرعة اليومية المطلوبة هى 6ميكروجرامات فقط .

الثيامين والرايبوفليغين

يضيف الأطباء مادتى الثيامين والرايبوفليفين عادة، وهما من مجموعة فيتامـين ب، إلى مختلف منتجات الطحين والحبوب الأخرى لأن أى نقص فى هاتين المادتين وإن كان بأقل صوره يؤثر بشكل مباشر على الدماغ والذاكرة وتوصلت مديرية الدراسات الزراعـية فى الولايات المتـحدة ، من خلال فحص 28 شخصا من الأصحاء، إلى أن الذين يعانون من نقص فى الثيامين يعانون من ضعف نشاط الدماغ فى ذات الوقت. هذا فى حين ثبت لهم أيضا أن الناس الذين يتناولون الثيامين بشكل كاف يتمتعون بذاكرات قوية .

وتم رصد علاقة لنقص الثيامين بتغير مزاج الإنسان ونغو شعور غامض بعدم الاستقرار، والخوف واضطراب التفكير إضافة إلى ضعف الذاكرة. هذه الحالات لا يتطلب تناول الكثير من ولكن، ولحسن الحظ، فإن تصحـيح الثيامين .

وأثبتت دراسة عمدت إلى تحديد تناول الثـيامين عند النساء ب 33 ملجم يوميا أن هذه النساء صرن يعانين من التهيج والتعب والانطوائية.

وتحسنت هذه الأعراض من خلال رفع الجرعة إلى 14 ملجم فقط من الثيامين يوميا. علما أن كميتى الثيامين والرايبوفليفين اللتين يحتاجهما الجسم يوميا هما 15 ملجم و17 ملجم على التوالى.

علاقة الليسيثين بالكولين

علاقة الليسيثين بالكولين

أعدت البروفسورة فلورنس سافورل أستاذة العمل الاجتماعى وعلم الشيخوخة فى جامعة فلوريدا القومية / ميامى دراستين على قدرة الليسيثين والكولين،

وهما من مجموعة فيتامين ب، على تحفيز الذاكرة. وسر ذلك أنها تناولت هاتين المادتين بانتظام طوال عشرين عاما بهدف تحسن ذاكرتها وعملها قبل أن تتحول إلى بروفسورة.

تضاف مادة الليسيثين اعتياديا إلى البوظة والسمنة النباتية والمايونيز والشكولاتة بهدف مزاوجة الدهن فى هذه المواد بالماء. ولمادة الليسيثين تأثيرات إيجابية أخرى غير هذا لأنها تزيد مادة الكولين فى الدماغ بشكل قليل، وهذا يعنى من ناحية أخرى، أن مادة اسيتايلكولين ستزداد أيضا وهى أحد المرسلات العصبية الهامة لعمل الدماغ والذاكرة. وتشير البروفسورة سافورد إلى أن دراسة شملت 61 متطوعا من أعمار تمتد بين . 40عاما وقسموا فى مجموعتين أن المجموعة الأولى (40 شخصا) التى تلقت ملعقة شاى من الليسـيثين يوميا كشفت ذاكرة أحسن وفترات نسيان أقل من المجموعة الثانية (20 شخصا) التى تلقت دواء كاذبا.

وتمتدح البروفسورة مادة الليسيثين بالقول «إن الساحر فى هذه المادة أنها حينما تساعد فإنها تفعل ذلك على أحسن وجه..

فهى تعمل كالكحول، تتخطى حاجز الدم فى الدماغ وتؤدى إلى تأثيرات مباشرة». ولذلك تنصح البروفسورة بتناول ملعقتى شاى يوميا من حبـيبات الليسيثين يوميا ممزوجة مع اللبن أو عصير التفاح وما إلى ذلك.

الزنك والحديد:

رغم أن الباحثين تثبتوا من دور الحديد والزنك فى تطور الأطفال الرضع عقليا منذ فترة إلا أن البحث عن دور هاتين المادتين فى تعزيز الذاكرة يتطلب تقصيا دقيقا بالنظرة لندرة الدراسات حول ذلك. وربما من الأفضل أن نشير إلى دراسة أولية أجراها الباحثون حول تأثير نقص الزنك والحـديد على 4 عاما وهى اكثر الذاكرة القصيرة المدى وشملت 38 امرأة من سن 18 – . 40 و هي اطثر مجاميع أعمار النساء عرضة للإصابة بهذا النقص.

ويقول البروفسور هارولد ساندستيد من دائرة الوقاية الطبية والصحة العامة فى جامعة تكساس الطبية، الذى ساهم فى الدراسة، إن النساء اللاتى تناولن الزنك والحديد بجرعة 30 ملجم من كل منهما طوال 8 أسابيع تحسنت ذاكرتهم القصيرة المدى بنسبة 20% وتحسنت الذاكرة عند هؤلاء الذين تناولوا تتسرادر يين 15 مستحضرات الحديد فى حين تحسنت الذاكرة البصرية (رؤية الأشياء وتذكرها) عند متناولى الزنك والحديد معا. ويقول البروفسور ساند ستيد إن أفضل  مصادر الحديد والزنك هى المواد الغذائية والعشبـية مثل أبخرة المهدئات، المحار، معاجين الحنطة والحبوب، فول الصويا وحب اليقطين الغنية بالحديد وكافة أنواع الحبوب والأسماك واللحوم وبذور ونخالة الحنطة الغنية بالزنك.

وعموما يساعد الحديد مباشرة فى عملية بناء المواد المرسلة أو الناقلة للإيعازات العصبية. أما الزنك فهو ضرورى لعمل فيتامين ب 6 على الدماغ ولهذا السبب فقد عثر العلماء على نسبة كبيرة من الزنك فى مركز الذاكرة الدماغى أى فى قرن آمون عموما يقدر العلماء حـاجة جسم الرجال المسنين من الزنك بحوالى 15 ملجم يوميا.

أدوية وعقاقير لشحذ الذاكرة:

أدوية وعقاقير لشحذ الذاكرة:

  • Carnitine:

يعزز وظائف الدماغ والقوى الجسدية وقدرة الاحتمال.

  • lnositol& Choline :

وهما مركبان من مجموعة فيتامين ب يعززان عمل الدماغ والجهاز العصبى عموما.

  • DMAE:

تقوى الانتباه والتركيز.

  • Ginkgo:

يؤخذ هذا النبات عادة لتحسين المزاج وتحفيز الذاكرة ونشاط الدماغ وإبطاء تقدم السن .

  • Gensing:

ملك الأعشاب الصينية المقوية المعروف بقدرته على تحسين الملكة الدماغية .

  • Kola Gotu:

وهو مستحضر عشبى هندى معروف يتناوله الإنسان لرفع طاقاته وتحفيز ذاكرته.

  • Ginkgo& Kola Gotu:

قد يعزز نشاط الدماغ ويشحذ الذاكرة.

  • Houerzine:

يستخلص من الطحالب الصينية ويستخدم منذ زمن كمحفز للذاكرة وأثبت كفاءته فى الدراسات الدماغية.

  • Lecithin:

مادة غذائية طبيعية لمنع فقدان الذاكرة وحماية الكبد.

  • Choline Phosphatidil:

تعزز المواد الكيمياوية الفاعلة فى عملية التذكر فى الدماغ.

  • Serine Phosphotidil:

تدعم الوظائف الدماغية والذاكرتين البعيدة والقصيرة المدى.

  • Pregnenlone:

هرمون هام قد يحفز أداء الدماغ والذاكرة.

  • Oil – E Vitamin :

كبسولات وجيلاتين معروف يساعد فى حماية خـلايا الدماغ من المواد الضارة …

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *